Religion, الدين

أين تقع مملكة إبليس

إبليس هو ملك يجلس على عرشه العظيم والمهيمن، هكذا صوره مشايخ الكيس..i

يقبع عرش العدو الأزلي إبليس في أعماق المحيط الأطلنطي وبالتحديد في مثلث برمودا الذي اعتاد يبتلع السفن والطائرات في لغز حير الحكومات والعلماء! وفجأة وبعد أن انتشر خبرسر مثلث برمودا ولعنتهيجيب على ذلك علماء الغيب ذوو الذكاء الخارق من مشايخ الدينإنه مقام إبليسأو بالعنوان المشهورمملكة إبليس في مثلث برمودا، نعم فهو بقوته وجبروته يغرق كل من يقترب من مملكته العظيمة.

ولإبليس مهام ضرورية وكبرى فهو يقوم يومياً بإرسال شياطينه إلى النساء والرجال لتدميرهم وفي نهاية اليوم يستقبل إبليس موظفيه “خدام إبليس” من الشياطين ويستلم تقاريرهم اليومية كونه مدير عام تدمير البشرية وبالتحديد المسلمين! وكل شيطان يقوم بعمله على أكمل وجه يربت إبليس على كتفه ويقول له انت حبيبي والمقرب إلي بل ويعانقهم أحياناً، وينهر الذي لم ينجح في عمله بل وتنهار أعصابه ويغضب من الشيطان الضعيف ويرسله مرة تلو الأخرى إلى أن يتمكن هذا الشيطان من عمله أو سيعاقب بالنفي من مملكة إبليس!!

من أهم أعمال إبليس هي الوسوسة لعقول البشر، وتحريضهم على الإتيان بأمور الشر! وتزيين الموبقات والرذيلة للبشر لكي يمارسونها! بالإضافة إلى إفتعال المشاكل الزوجية والتفريق بين الزوجين! فغالباً عندما نسمع بأن رجل عنف زوجته تقال تلك الجملة المشهورة والمستهلكة “قص عليه الشيطان”

واذا زنى الرجل ” قص عليه الشيطان”

واذا سرق ” قص عليه الشيطان”

وحتى اذا قتل “قص عليه الشيطان”

حتى في جرائم الشرف البنت غلطانه بس هو يوم قتلها ” زهزه له الشيطان وخلاه يعصب ويقتل” حتى الداعشي الذي يقطع رؤوس الناس تطبيقاً لفتوى ابن تيمية بقطع الرؤوس ” قص عليه الشيطان” وهكذا دواليك! فهو شماعة وتبرير لكل ما هو خارج عن المألوف!

لقد صدر العديد من الكتب عن تلك المملكة، وفي كل يوم يظهر لنا مقر جديد له فتارة هو في سوريا وتارة أخرى هو في بابل! ولكن بما أن مثلث برمودا واللغز الذي حيّر العلماء فيه وهو اللغز الأحدث تاريخيا، جرى عليه الإستهلاك كما استهلكت أماكن قبله، فهو له مؤسسات وأتباع بل وتقدم له القرابين من السحرة الطيّارين! نعم يا سادة هناك بشر يطيرون بعد أن يبيعوا دينهم بدنياهم ويعتنقوا دين الدنيا والقوة الخارقة في التحكم في الجو والبحر والتحليق الحر بدون أجنحة..

ولا أعلم حقيقة كيف يستطيع هؤلاء بتأليف هذا الكم الهائل من القصص وروايتها على أنها حقيقة وواقع! بل أن هناك من يصدق فعلاً بأن إبليس لديه وزراء ومدراء أعمال وليس فقط موظفين يعملون لديه على مدار الساعة!

بعد أن كنت أحد مصدقي هذه الخزعبلات لفترة من الزمن، توقفت فجأة للسؤال! هل إبليس كرب العالمين لاينام؟! إذا صدقت روايات مشايخ الكيس بأنه ينتظر تقرير كل شيطان يرسله إبليس في مهام غواية البشر كافه! وينتظر تقاريرهم متى ينتهي إبليس من الاستماع لتقارير سبع مليار من البشر؟! إذاً متى يعقد اجتماعاته مع وزراءه؟! وماذا يفعل إبليس الآن؟! وهل غوايته فعلاً تتركز على جميع البشر بإرسال أحد خدمه كما يصفهم البعض بالجلوس على أكتاف الناس وغوايتهم؟ أم أن الإغواء حدث منذ زمن بعيد ونعيش اليوم على آثاره؟ فمن هو صديق إبليس!

اليوم نحن نعيش على أعتاب صراع إنساني بحت، نقرأ القرآن ولكننا لا نتعلم منه أي درس من الدروس، وإن قرأنا حتى الأثر الذي يستحق القراءة والتأمل! لا نلتفت أبداً إلى ما بين السطور بل نتبنى قصصاً خرافية قديمة ونبني عليها قصص جديدة تتناسق مع الهراء القديم وتؤصله!

إبليس عدو البشر والإنسانية نعم، وكلما ابتعدنا عن إنسانيتنا كلما اتبعنا خطوات الشياطين..

عندما يأتي شيخ إسلامي ويقوليجب أن نبغض فلان فالله، ونكره من في الديانة الفلانية فالله، ولانحترم الفئة الفلانية لله، ويجب أن لا نحسن لأحد أبداً إلا من يدين بديانتنا ولا نتآخى مع غيرنا وإن فعلنا فهو شرك عظيم وجحود بالله وبنعمته علينافنحن خير أمةهذه الجملة التي تم مضغها وتحويرها عن مسارها الطبيعي والحقيقي لتتحول إلى صفة إبليس الذي أبى واستكبر، فنحن من حور كلمة خير إلى أفضل وأنقى بل نحن نملك الجنة وغيرنا في النار، بل وصل الأمر إلى أنهم ابتدعوا حكماً لغيرهم من الملل فيوم القيامة ستوزع حسنات اليهود والنصارى علينا ويلقى بهم في غياهب جهنم، فأين الإنصاف في الأمر؟ فهذه كارثة مما لا شك فيها أن حق الجزاء والعقاب الذي هو حق إلاهي قد انتهك واغتصب من رجالات الدين على مر العصور! بل أنهم اعتدوا على حقوق الله علانية بلا خجل ولا وجل! وتمخض من هذا الإعتداء طوام بلينا بها! فمنكر هذه الطوام هو زنديق يحدثه خادم إبليس من على كتفه آملاً بربتة على كتفه من الملك إبليس!.. فلا تحدثوهم عن المدسوسات وإن كان متنوع بين صحيح وحسن وضعيف ومرفوع وموضوع! فكل من يقدم العقل والإنسانية على نصوص تراثية يجانبها الخطأ والصواب هو موصوم بعار الزندقة! وينصح بعدم مجالسته والإستماع إليه لأنه سيجعلكم تلحدون! وكأنما الدين الذي يعتنقه المليار هو دين هش! بل قلوبهم التي يغشاها التسلط والضلال الذي تراكم على مر العصور لهو الضعف والهشاشة بعينها!

إن ما نسجته العقول المتعصبة على مدارالسنين حول الدين الإسلامي وتعاليمه السمحة كثيرة وهي كوارث ووبال على البشرية جمعاء وليس علينا فقط نحن كمسلمين! فهم لكم يكتفي من جعلوا أنفسهم حماة الدين بنشر البغضاء والكراهية لمن لا يدين بدينهم فقط، بل انقسموا هم أنفسهم إلى مذاهب وفرق وأحزاب، وكل ٌحزب بما لديهم فرحون، والفرح ليس بمعنى السعادة بل التعصب والغرور! وإدعاء الأفضلية والغلبة!

ولو أردنا طرح الكثير من المواضيع والقضايا التي باتت حديث العالم أجمع، هو حقوق المرأة، والتي يأسف العالم لأجلها ولأجل حقوقها وحريتها واستقلالها ككائن حي وعاقل، ولو نظرنا للحقيقة بدون نفاق وتبريرات واهية وضعيفة وتكاد ان تكون مهترئة ، لوجدنا بأن المرأة في القرآن مكرمة وتختلف تماماً عن المرأة التي في التراث وتختلف أيضاً عن المرأة التي في الفتاوى!! فهي الحلقة الضعيفة في التراث وهي أذن لإبليس وأداته النافذة والقوية، هي أداة الغواية التي أخرجت آدم من الجنة وأداة الغواية على الأرض، بل أن أغلب النساء في النار وتواترت الأحاديث التي تقول ذلك! بيد أننا لو رجعنا للقرآن فلم تكن هي أداة أبليس ولم يقل رب العباد بأن أكثر معشر النساء في النار.. كانت تسبى وتصبح هي الجارية والخادمة والزوجة ولو بالإكراه، لا قوامة لها ولا رأي لها تسمع الأوامر وتنفذ بصمت، فعلى الرغم من أن الواقع الحقيقي يثبت بأن معدل الجريمة للذكور اعلى من الإناث، وهي في الفهم الإسلامي لا رأي لها ولا دور لها سوى التربية والسمع والطاعة، إلا أنها ما زالت تتفوق نسبة من في النار منهم على الرجل! أمر غريب وعجيب! ولولا رحمة قوانيننا لمازلنا نعيش فيكنف قوانين التراث!!

ومن هنا دعونا نعود إلى إبليس، ذلك الملك القوي الذي يريد أن يحرر المرأة من سنة رجال الدين والمفتراة على الله والدين إلى وضعها الطبيعي، فإما أن إبليس مجنون أو أنه يريد تطبيق الدين الصحيح ويعيده إلى مساره! وهذا محال ومنكر أيضاً..

وحقيقة لا أرى إلا أن أبليس نجح في قلب الدين الإسلامي من دين إنساني إلى دين متسلط ينفض الناس منه ويهربون!! فأصدقاء إبليس هم أعداء الحرية والإنسانية والإحسان والتسامح والتعايش والبر، وهم الذين جعلوا من الدين كهفاً مليئاً بشباك العنكبوت التي نسجت على مر مئات السنين!

أصدقاء أبليس هم الذين تلبسوا بلباس التكبر على جميع الخلائق، فمن اليهود شعب الله المختار إلى المحمديين من خير أمة أخرجت للناس! فاليهودي يفخر بأن اغلب الأنبياء منهم! ومع ذلك كذبوا فريق ومنهم وقتلوا الفريق الآخر، وأما خير أمة اخرجت للناس فهي طمست مفهوم الخير واستبدلته باحتكار الجنة والقتل والسبي سابقاً وبالإقصاء والكراهية حالياً والأفضلية على الناس فهم أصحاب الديانة الخاتمة، فلن تكون من خير الأمة اذا لم تكره المخالف وتعبر له عن كراهيتك له وإن خفت بأن التعبير عن ذلك خطر فلا بأس من إخفاء ذلك بالنفاق والتقية! ولكن ممنوع أن تحب وممنوع أن تنشر الخير فقط بإسم الخير! فلا تتصدق لغير المسلم ولاتحسن لغير المسلم ولا تأمن له ولاتصادقه وإن فعلت فأنت آثم! ولا ننسى بأن التراث يحثك على أنه اذا مررت بيهودي أو نصراني فاضطروهم إلى أضيق الطريق بل ولا تبدأوهم بالسلام واذا سلمتم لا تذكروا الرحمة بسلامكم! هذه مباديء من دسوا الأحاديث على الرسول وسرقوا مسمىخير أمة أخرجت للناسوألصقوه بأنفسهم كذباً وزوراً وبهتاناً، فهم زوروا معنى المعروف ليتناسب مع مخيلتهم فحصروه في الصلاة والصوم والشعائر الدينية! بينما المعروف أكثر سعة مما يراد به في توصيفهم الضيق! فالمعروف دائما مرتبط بالإحسان وعمل الخير! وضاع ذلك في مفاهيم وقصص لا دخل لها أبداً بمرادها، وضاع الإسلام الحقيقي العادل والسمح واستبدلت مفاهيمه الأصلية! وكل من يتحدث عن ذلك تتم شيطنته! بينما إبليس يقبع في كتب التراث ويبتسم وهو يرانا ندمر ديننا بأيدينا ونظن بأننا أفلحا، بيد أن الواقع فإن القرآن الذي وعدنا الله بحفظه يحكي بالتحديد ما نعانيه اليوم من تعنت المتشددين والمتعصبين! يجب علينا أن لانبحث عن إبليس في بابل أو سوريا أو في مثلث برمودا!! بل يجب أن نبحث عنه في طيّات كتب تراثنا التي صدرت الإرهاب! فنحن إلى هذا اليوم لم نرى رجل دين واحد يعترف بأن الإرهاب الإسلامي نتاج فتاوى بشرية تكدست على مر السنين في كتبنا! فنحن ننتقد الفعل ولا نتجرأ على نقد الفكر!

فمن هو صديق إبليس وأين تقع ممتلكة!!!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.